منتديات ســــتــــار| افلام عربي | افلام اجنبي | اغاني | العاب | شعبي | كليبات | برامج
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,يسعدنا ويشرفنا زيارتك ونتمنى انظمامك لاسرة منتديات ستار
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ادارة منتديات ستار

من جيهان السادات إلى سوزان مبارك يا قلب لا تحزن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من جيهان السادات إلى سوزان مبارك يا قلب لا تحزن

مُساهمة من طرف فطيم في الإثنين مايو 30, 2011 2:48 pm



من جيهان السادات إلى سوزان مبارك يا قلب لا تحزن


يقول نجيب محفوظ في روايته " أولاد حارتنا " : آفة حارتنا النسيان " . لذا كتب الكثير عن السيدة جيهان السادات بعد ثورة 25 يناير 2011،واجروا مقارنة بينها وبين السيدة سوزان مبارك . واشادوا بجيهان ، وحاوروها، فهاجمت فترة حسني مبارك ؛ مما أدهشني كثيرا، فقد كنا وقت حكم السادات نتحدث كثيرا عن الفساد، وعن دور جيهان السادات فيه بشكل واضح، لكن آفة النسيان تشكل مشكلة في حياتنا، كما أن الثلاثين عاما الطويلة التي قضاها مبارك وأسرته في الحكم؛ أبعدت الناس عن حكم السادات، وطول المدة جعلت الفساد في عصر مبارك وسوزان أكبر وأضخم.

وقد شاهدتُ مقابلة تليفزيونية بين المذيع الأنيق جدا، جمال عنايت ، وعبد الحكيم جمال عبد الناصر الذي أسعدني عندما قال ما معناه: إن فترة السادات ومبارك لا يختلفان وهو يعتبرهما مرحلة واحدة.

وهذا ما كنتُ أقوله كثيرا، لقد بدأ الفساد في عصر السادات بشكل مخيف، وتحدثتْ عنه صحف المعارضة كثيرا في ذلك الوقت . وقُتل السادات فجأة في 6 أكتوبر 1981، وجاء حسني مبارك ليكمل الطريق الذي بدأ منذ 15 مايو 1971 . ولأن مبارك ليس لديه قدرة على الابتكار والتميز، فقد سار على درب أستاذه ( السادات)، ولم يغير شيئاً مما يجري، لقد كان السادات أستاذ المادة، ومبارك مجرد معيد يشرح منهج أستاذه. لذا لم نجد له مشروعا يباهى به ، وظل رجاله والمنتفعون منه، يرددون أشياء غريبة عنه، مرة الضربة الجوية ، ومرة مشروع توشكي، ومرة مكتبة الإسكندرية .

ولنعد إلى السيدة جيهان السادات التي أظهرها الإعلام عقب خلع مبارك على أنها كانت الوجه المضيء في زوجات رؤساء مصر، وقال طلعت السادات في لقاء تليفزيوني مع وائل الإبراشي في برنامج الحقيقة ، عندما سُئل ، عن الفرق بين جيهان وسوزان، فقال ما معناه: الاثنتان من أصول إنجليزية ، لكن الفرق بينهما هو الرجل، يقصد أن السادات جمح رغبات جيهان فحد من تدخلها في الحكم ..

علماً بأن الحقيقة غير هذا . فقد بدأت جيهان السادات طريق تدخل الزوجات في حكم مصر، فقد كتبتْ الصحف بعد مقتل السادات بمدة طويلة عما حدث بينها وبين منصور حسن وزير الإعلام في ذلك الوقت ، يخصوص إذاعة حفل حصولها على درجة الماجستير على الهواء عبر القنوات التليفزيونية المصرية . فقد اعترض منصور حسن ، وقال للسادات : إن هذا سيستفز الناس.

فقال له السادات : قولها كده.

وعندما جاء منصور حسن للقائها، وكان السادات قد أخبرها بذلك ، والظاهر أنها غضبت وثارت ، فقد قال له السادات ضاحكا: أتلقى وعدك.

وتم إذاعة الحفل على الهواء وسط دهشة الناس وعجبهم.فهناك المئات ممن يحصلون على درجات الماجستير والدكتوراة، ويتم هذا دون حتى نشر خبر عنها في جريدة أو مجلة .

كما قال الدكتور محمود جامع صديق الرئيس السادات في حديث له:

لقد تم تغيير المادة 77 من الدستور بجعل فترة الحكم مفتوحة وليست مدتين فقط بإقتراح من السيدة فايدة كامل زوجة النبوي إسماعيل وزير الداخلية في ذلك الوقت عندما كانت عضواً بمجلس الشعب ،مع مجموعة من السيدات بالمجلس بإيحاء من السيدة جيهان السادات وقد كان يسمى هذا التعديل، بـ" تعديل الهوانم "

وقد نشرتْ الصحف في عهد السادات ، بعد تغيير القوانين لصالح المرأة ، والتي أدت إلى أن تكون الشقة من حق الزوجة ، بأن قالت السيدة جيهان في حوار معها، بأنها أيقظت الرئيس السادات من نومه، وقالت له: قوم أعمل قانون الأسرة.

"ولدت السيدة جيهان صفوت رؤوف عام 1933من أم ملطية الأصل،إنجليزية الجنسية ،مسيحية الديانة ،وأب تركي الأصل ،مصري الجنسية،مسلم الديانة،يعمل كاتب في مكتب صحة المنيرة ،كان كل حظها من التعليم بضع سنوات قضتها في المدرسة الأولية النسوية.

تعرفت وهي في الخامسة عشر من عمرها على أنور السادات الذي كان في الثلاثين من عمره ومتزوج من السيدة إقبال ماضي وأنجب منها ثلاث بنات.

تعلقت جيهان به وتزوجا في عام 1949،وأنجب منها ثلاث بنات وولد وعاشت معه لمدة واحد وعشرين عاما كربة بيت ولم يعرف لها نشاط آخر (1) ويقول الأستاذ محمد أبو الإسعاد – أيضا – :

بعد أن أصبح السادات رئيسا للجمهورية في عام 1970 بدأت علامات النبوغ تظهر على جيهان السادات ، لم تعد ربة منزل فقط،أصبحت عالمة ومدرسة مساعدة بالجامعة،وشخصية اجتماعية مرموقة فهي رئيسة جمعية الهلال الأحمر ،وجمعية تلا لخدمة البيئة ،وجمعية الوفاء والأمل ، واللجنة العليا لرعاية الطلاب.

أصبحت سيدة أعمال تشتغل بالتجارة، وهي رئيسة المجلس الشعبي لمحافظة المنوفية ، وترأس المؤتمرات في الداخل وترأس الوفود إلى الخارج، وتحضر البروتوكولات ،وتصدر عنها هيئة الاستعلامات الكتب والنشرات.

أصبحت شخصية سياسية لها مكتب يوازي مكتب رئيس الجمهورية ،لها سكرتارية وقسم للمعلومات واتصالات بكل أجهزة الدولة .

أليست هذه المناصب هي التي شغلتها السيدة سوزان مبارك بعد ذلك. ألا تتفقون معي أن السيدة جيهان كانت مثل زوجها السادات، أستاذة للمادة ، وسوزان مجرد معيدة تشرح منهج أستاذتها؟!

لقد تحدث الصحفي الكبير – السكندري الأصل – محسن محمد – بأن حسني مبارك قد حدثه في أيامه الأولى في الحكم . وقال له : زوجتي للبيت .

وقد لاحظنا وقتها بأن مبارك لا يريد أن تكون زوجته مثل جيهان السادات، ومنع أن تُسمى بلقب سيدة مصر الأولى ، لكن كل هذا زال بعد وقت قصير، ووجدنا سوزان مثل أستاذتها جيهان في كل شيء، تأتي إلى الإسكندرية ، فيخلعون أكشاك السجائر من جذورها.ويسفلتون الشوارع التي سيمر موكبها فيها ، ويقبضون على المتسولين، حتى لا تراهم عيونها وهي داخل سيارتها .وستحضر الحفلات كما كانت تحضرها سيدة مصر الأولى جيهان.

حصلت جيهان على شهادة المستوى العادي للثانوية العامة البريطانية عام 1974،وهي شهادة تعادل النجاح في الصف الأول الثانوي .

( وقد كانت زميلة لنا تعمل في إدارة المشتريات بالشركة التي كنت أعمل بها،كانت تعامل – وظيفيا - على أنها حاصلة على الإعدادية ).

لكن حدث تغيير في القوانين،فاصبحت شهادة جيهان تماثل الثانوية العامة ، ودخلت كلية الآداب ،وحصلت على الليسانس بمرتبة الشرف الأولى،وعينت معيدة بالجامعة،ثم حصلت بعد أقل من عامين على درجة الماجستير بامتياز،وعبنت مدرسة مساعدة بالجامعة. ثم أصبح الدكتور صبحي عبد الحكيم – عميد كلية الآداب – رئيسا لمجلس الشورى.والدكتور صوفي أبو طالب رئيسا لمجلس الشعب.

لكن بعد وقت قصير تغير الوضع، فقد قُتل السادات وضاعت جمعية الوفاء والأمل التي كانت ترأسها جيهان والتي تكونت على حطام مشروع أم كلثوم الخيري، وجاءت سيدة جديدة تحظى بكل التقدير ، فلم تستطع جيهان تحمل هذا، فابتعدت وذهبت إلى وطنها الثاني أميركا . وهي محقة في هذا، فكيف ستتحمل رؤية السيدة الأولى الجديدة وهي تفتتح المشروعات، وُتقبل الوزيرات يديها عبر التليفزيونات، وينحني لها الجميع.

صدقوني ما حدث من سوزان مبارك بدأته جيهان السادات، في كل المستويات، الاجتماعية والتجارية ، والسياسية.
avatar
فطيم
عضوفعال
عضوفعال

ذكر عدد الرسائل : 34
العمر : 37
مزاج اية :
هوياتك :
الفاعليه :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 2572
تاريخ التسجيل : 07/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى