منتديات ســــتــــار| افلام عربي | افلام اجنبي | اغاني | العاب | شعبي | كليبات | برامج
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,يسعدنا ويشرفنا زيارتك ونتمنى انظمامك لاسرة منتديات ستار
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ادارة منتديات ستار

الرجوله بين الفقر والغني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرجوله بين الفقر والغني

مُساهمة من طرف hatem في الثلاثاء يناير 12, 2010 10:05 am







هل الفقر والغني لهم علاقه بالرجوله في حياة الرجال ام ان الرجوله هي من تتحكم في الفقر والغني هذا ما ستعرفوه في هذه الكلمات


اولا بعض صفات الرجال
الشجاعه
النخوه
الغيره علي اهله ودينه
حمل هم امته ووطنه
الدفاع عن الضعفاء
قول الحق وان كان مرا
اعطاء كل ذي حق حقه
الصدق
الاخلاص
الحزم واللين
العدل
الصمت عن ما لا يعرفه
العقل
الحكمه
وغيرها من الصفات التي لم اذكرها
هل تتخيلوا ان الفقر او الغني لهم تاثير علي هذه الصفات او التربيه والنشاه لهم تاثير علي زرع هذه الصفات فينا .
هل تعتقدون ان الشخص الغني اكثر رجوله من الشخص الفقير ام ان الشخص الفقير اكثر رجوله .
لا يوجد عاقل في هذه الدنيا يري ان
الفقر او الغني لهم تاثير علي رجولة الناس انما الناس هم من يؤثروا
ويتاثروا ببعض الصفات او الافعال التي تقلل من رجولتهم فانظر الي فقير
يمنع حق اولاده هل هذه من الدين او الرجوله

انظر الي غني يستتر وراء امواله
ووراء حراسه فيظهر للناس علي هيئة وحش عبر الشاشات ولو نزل الشارع لنزلت
عليه احذية الغني والفقير معا

هل هذه رجوله
والاب الفقير الذي سلب ابنته عذريته
فما كان من اخته الا ان ذبحته في بيتها واعترفت امام الناس انها الفاعله
عقابا له علي فعلته والجزاء من جنس العمل

وانظروا الي الغني الذي ذبح المراه التي رفضت الزواج منه اهذه رجوله
وانظروا الي مئات الفقراء وهم يهبون اعمارهم فداءا لاصدقائهم اليست هذه نعم الرجوله
وانظروا الي الغني الذي يتهرب من موظفيه حتي لا يعطيهم رواتبهم
وانظروا الي صاحب المصنع الذي يسرح مئات الموظفين من مصنعه لانه غير قادر علي دفع رواتبهم رغم انه عنده من الاموال ما يكفيهم سنين
وانظروا الي الاباء الفقراء والاغنياء الذين يتركون بناتهم ينزلزن الي الشارع وهم شبه عرايا اهذه رجوله
ثم انظروا الي اعدل رجل في امة محمد
الذي لو وزن عدله وعدل رجال الامه لرجح عدله مات وهو مديون بثمانين الف
دينار هل قلة من رجولته بل زادته عدل وزادته ايمان لانه خاف الله في اموال
المسلمين

انظروا اليه وهو يحمل الدقيق علي
ظهره ويقول لغلامه اتحمل عني اوزاري يوم القيامه فما كان من المراه الي ان
تقول له انت اولي بها من عمر هذا هو عمر يا امي من اولي بالخلافة منه رضي
الله عنك يا عمر

الرجوله اصدقائي افعال لا تقل
بالفقر ولا تزيد بالغني لا يشعر صاحبها الفقير انه فقير ولا يشعر صاحبها
الغني انه غني ولا تشعر انت فيه بتكبر بل تتمني صحبة الرجل الفقير وتدعوا
للغني بالزياده

الرجوله صفات واخلاق وتعاملات كلنا يعرفها لكن لا نقدر ان نصل اليها لاننا ضعفاء النفوس
الرجوله جوله في الميدان بفرس وسيف تقتل فيه الظالم وتنصر فيه المظلوم
الرجوله الا تخشي الموت
الرجوله الا يشتكي اهل بيتك زوجتك
واولادك امساكك عليهم ولا يشتكون حزمك ولا لينك وانما يرونك ابا تعطي لكن
بعقل تحزم لكن دون قسوه تلين دون انصياع لاوامرهم

الرجوله ان تعطي زوجتك حقها الشرعي
فتراك رجلا في الفراش اسدا في النهار ان تركتك فقد سرت نفسها قبل ان تخسرك
تراك ابا مربيا حقيقيا ان تعبت لم تخجل ان تشتكي لك وان اغضبها احد لم تري
غيرك تشتكي اليه


الرجوله كنز افتقدناه
وانا اول من افتقدته
ابحث عنه طوال اليالي والايام
لا اعرف كيف اعثر عليه
الزمن يتعبني
والناس حولي تفعل مالا يليق بهم
اسالكم الدعاء لي ان يرزقني الله رجولة لا تقهر
رجولة كما يريدها الله لنا
الرجوله التي احبها
والتي افتقدها

hatem
عضو متالق
عضو متالق

ذكر عدد الرسائل : 45
مهنتك اية :
هوياتك :
الفاعليه :
50 / 10050 / 100

احترامك لقوانين المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3862
تاريخ التسجيل : 03/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرجوله بين الفقر والغني

مُساهمة من طرف safy في الثلاثاء فبراير 16, 2010 9:11 pm


مشكور علي الموضوع الجميل

_________________
avatar
safy
مشرف عام
مشرف عام

انثى عدد الرسائل : 299
العمر : 29
مزاج اية :
علم بلدك :
مهنتك اية :
هوياتك :
الفاعليه :
63 / 10063 / 100

احترامك لقوانين المنتدى :
الاوسمة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3577
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى